تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (7)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (38)
    • صورة و خبر (27)
    • تحقيقات (2)
    • سيد الاعتدال (45)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (19)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (52)
    • قسم البيانات (10)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (80)
    • مؤتمرات (34)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (39)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (53)
    • English (106)
    • France (88)
    • עברית (37)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : العلامة الحسيني لکي نجعل من اليوم الدولي للسلام أمرا واقعا .

العلامة الحسيني لکي نجعل من اليوم الدولي للسلام أمرا واقعا

کانت ولازالت وستبقى البشرية بأمس الحاجة إلى استتباب السلام والأمن والاستقرار في کافة أنحاء العالم، إذ أن استتباب السلام وثباته الشرط الأساسي الأهم لبناء واستمرار وتطور الحضارة الإنسانية وقد أثبتت المراحل التاريخيـة المختلفة أن أکثر الفترات التي ازدهرت فيها الحضارة وکان هناك تقدم وتطور في مناحي الحياة المتباينة هي تلك الفترات التي استتب فيها السلام لفترات طويلة نسبيا، کما أنه وفي نفس الوقت فإن أعدى أعداء الحضارة والتطور والتقدم الإنساني هو انعدام السلام أي إندلاع الحروب والمواجهات التي تهدم وتدمر وخلال فترات قصيرة جدا ماقد تعب وشقى الإنسان أعواما طويلة في بنائه والمحافظة عليه، لذلك ليس من الغريب أن تکون البشرية بطبعها رافضة للحروب والمواجهات والخراب والدمار وتميل بشدة للسلام والاعمار والبناء.

 

*اليوم الدولي للسلام مناسبة ترسخ أهمية السلام للحفاظ على الأمن والاستقرار في المجتمعات الإنسانية*

إن اليوم الدولي للسلام في 21 أيلول/سبتمبر، يمکن اعتباره أهم مناسبة للبشرية جمعاء ويجب إيلاؤها اهتماما استثنائيا من أجل ترسيخه في مختلف أنحاء العالم وعدم الاحتفال بهکذا مناسبة بصورة تقليدية کما هو شأن الکثير من المناسبات الأخرى، ومن المهم جدا التأکيد على أن الأصل والقاعدة الأساسية عند الإنسانية هو السلام وأن الحرب أمر طارئ واستثنائي تم إقحامه رغما عن الإنسانية، ولو تتبعنا تاريخ الحروب وماحققته للبشرية وللحضارة الإنسانية، فإننا نجده وفي خطه العام کان ضررا ودمارا على مختلف المستويات طال کل جوانب الحياة وبسبب هذه الحروب فقد تم تشويه التاريخ وتلاشي واختفاء الکثير من الحقائق، کما تم إحراق وتدمير الکثير من المنجزات والمکاسب الإنسانية وکذلك الکتب والسجلات التي کانت ستجعلنا على اطلاع وبصورة أدق وأفضل على فترات مهمة من التاريخ.

 

*للأديان کلمتها وموقفها في اليوم العالمي للسلام.. السلام أصل الحياة*

إن الحروب وفي معظم الحالات تندلع بسبب حالات الغضب والتوتر والانفعال لدى القادة والزعماء، فتدفع الشعوب خاصة والإنسانية عامة ثمنها الباهض، کانت عبر التاريخ أکبر کابوس للشعوب في سائر أرجاء الدنيا، وقد کانت الأديان وفي کل أنحاء العالم تمنح الطمأنينة والأمل والتفاٶل للإنسان وتدعوه لکي يعيش مع الآخرين في أمن وسلام وإن الذي يجب ملاحظته هنا ومع أنه کانت هناك حروب لأسباب دينية(وکانت بسبب استخدام الدين لأمور وأغراض لاعلاقة له بها)، لکن الذي يجب أن نشير إليه هنا ونٶکد عليه أن أصل الدعوة للسلام والوئام والمحبة قد انطلق من الأديان، وهو الذي شکل البعد والجانب الروحي للإنسان وإن الأديان قد حثت المجتمعات على الدوام کي تعيش بتسامح وسلام وتتعايش سلميا بعيدا عن الکراهية والأحقاد، وإننا وفي عصرنا الراهن الذي يشهد توترا في العديد من المجالات بسبب الفهم القاصر والمصالح الضيقة والتعصب الديني أو الطائفي أو العرقي، ولأن هناك من يريد استغلال الدين لأهداف وأغراض ضيقة أبعد ماتکون عن أهدافها وغاياتها النبيلة والمثالية، فمن الضروري جدا وفي اليوم العالمي للسلام أن تکون للأديان کلمتها وموقفها، وتعلن بأن السلام أصل الحياة وإرادة الله تعالى ومشيئته للإنسانية فهو لم يخلق الإنسان للحروب والدمار وإنما خلقه کي يحيا حياة حرة کريمة وإنه تعالى عندما يقول في کتابه الکريم:"من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فکأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فکأنما أحيا الناس جميعا"، فالقتل والدمار والفساد في الأرض وکما نرى في سياق الآية الکريمة من أکبر الشرور، لاسيما إذا ماکان من دون وجه حق وللأسف البالغ فإن غالبية الحروب والمواجهات من دون وجه حق ومن دون مبرر ومسوغ شرعي، ولکن وفي نفس الوقت فإن السلام والذي يکون بإحياء الإنسان أي تجنيبه أسباب الشر والعدوان کما جاء أيضا في الآية الکريمة، فإن إحياءه سيکون کفيلا بإحياء الأرض وعمارتها واستمرار الحياة في ‌أمن وسلام.

 

*السلام والوئام والتعايش السلمي والتعاون بين الأمم يسهم في بناء حضارة إنسانية متطورة وراقية*

السلام هو الأصل لدى الأديان کلها والأديان تشکل أهم معلم من معالم التراث والفکر والتاريخ الإنساني، إذ أن الأديان رافقت الإنسان منذ نشأته على الأرض، لذلك فمن المٶکد بأن الأصل في التاريخ الإنساني هو السلام والوئام والتعايش السلمي والتعاون بين الشعوب والأمم على اختلاف أديانها ومذاهبها وأعراقها من أجل بناء الحضارة والإسهام في التقدم والتطور، وإنه من المهم جدا أن يکون هناك مسعى عملي من أجل جعل اليوم العالمي للسلام يوما مشهودا، حيث يتم لفت أنظار الشعوب والأمم لهذه المناسبة والدعوة والحث کي يکون لها الدور والقسط الأکبر في الحيلولة دون وقوع ونشوب الحروب والمواجهات، لأنها هي من ستدفع الثمن وإن ذلك ماسيساهم في تاريخ عجلة التقدم والتطور الحضاري، وإن بإمکان الرأي العام العالمي أن يکون له دور کبير بهذا الصدد، خصوصا بعد أن تٶسس الأديان لأرضية صالحة وخصبة وملائمة لذلك بإعلانها الإيمان بالتعايش السلمي بين الأديان والشعوب ورفض الحروب والمواجهات.

*العلامة د.السيد محمد علي الحسيني

الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2019/09/20   ||   القرّاء : 20392



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 Mohamad Ali El Husseini s speech during his visit to the victims of the genocide of Srebrenica: Religious persecution is denied the right to follow all religions

 مؤتمر جنيف والتحصين ضد الإرهاب

 العلامة الحسيني خلال زيارته لسربرنيتسا رسالتنا واضحة لمن يرفض هذه الزيارات التسامحية فنحن دعاة سلام ومحبة وهم دعاة التطرف والتحريض على العنف والقتل

 العلامة السيد محمد علي الحسيني زيارة ضحايا محرقة اليهود ومذبحة سربرنيتسا وإبادة الروهينغا يرسخ عدالة الإسلام في نظرته الشاملة للضحايا

 العلامة السيد محمد علي الحسيني في نداء الجمعة : الإقبال على المطالعة وطلب العلم والمعرفة سبيل لرقي الأمم والمجتمعات

 العلامة الحسيني معزيا بوفاة السلطان قابوس شخصية قيادية مسالمة فقدها العالم العربي والإسلامي

 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني مناسبة رأس السنة الميلادية واستغفال العقول

 Dr Mohamad Ali El Husseini Jesus Christ carried the message of individuality love peace and salvation to the world

 العلامة السيد محمد علي الحسيني متوجها بالتبريك والتهاني بمناسبة ميلاد المسيح: المسيح نور من الأنوار

 بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني ميلاد سيدنا المسيح تجسيد الالتزام بالقيم السمحة

مواضيع متنوعة :



 السيد د. محمد علي الحسيني : هذه مسؤولية كل مسلم اتجاه كل من يتعرض للنبي ويسيء للصحابة

 הסתיים היום כנס הדו קיום והפלורליזם הדתי ר

 العلامة الحسيني نحن في باريس صناع سلام عانينا من التطرف والإرهاب

 Sayed El Husseini: notre vision pour affronter l'extrémisme est de faire face a ce qui abusent la jurisprudence trompeuse

 السيد محمد علي الحسيني وجب على المسلم حقّا أن لا يفاضل بين الناس من خلال لون بشرتهم أو جنسيتهم أو أيّ شيء آخر غير التقوى

 دیدار سید محمد علی حسینی با سفیر واتیکان در لبنان، مانسیگنر جبریل کاچا

 السيد محمد علي الحسيني الكذب من أخبث الصفات و علينا اجتنابه صغيره وكبيره

 Cleric Mr. Mohamad Ali El- Husseini: Anti-Semitism, as we see it

 افتتاح معمل بني هاشم للألبسة

 حسینی: اعتدلال شیوه دین خداوند است و خشونت گرایی روش اشرار

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 734

    • التصفحات : 70187849

    • التاريخ : 17/02/2020 - 00:19

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان